شموع نهر الحنين



 
الرئيسيةالبوابةالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رغَمٌ بعدكَ .. !
الثلاثاء 31 ديسمبر - 19:52 من طرف افريست

» روح وجافي وحب وحب ثاني
الأربعاء 19 أكتوبر - 0:09 من طرف mostafa

» نور ونار
الثلاثاء 18 أكتوبر - 23:59 من طرف mostafa

» مجموعة فتاوى للدكتور علي جمعة في مسجد السلطان حسن
الثلاثاء 18 أكتوبر - 23:51 من طرف mostafa

» حصرياااااااااااااااااااااا فلم كباريه
الثلاثاء 18 أكتوبر - 22:15 من طرف mostafa

» قلب واحد ما يكفى حبك
الثلاثاء 18 أكتوبر - 19:33 من طرف mostafa

» عظمة القران
الثلاثاء 18 أكتوبر - 19:18 من طرف mostafa

» مفاتيح يصعب علينا إمتلاكها ...
الأربعاء 12 أكتوبر - 22:01 من طرف mostafa

» لغة العيون
الأربعاء 12 أكتوبر - 22:00 من طرف mostafa

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلانى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 20 بتاريخ الإثنين 17 يونيو - 22:36

شاطر | 
 

 عند غروب الشمس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
افريست
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 399
نقاط : 976
تاريخ التسجيل : 09/09/2009
العمر : 38

مُساهمةموضوع: عند غروب الشمس   الخميس 14 يناير - 7:39

عند غروب الشمس
تحت خيوط الشمس التي تودع الأرض ناوية الرحيل وعند أمواج البحر التي ترقص طربا تحت غروب الشمس والتي تزيد الشمس عليه نوعا من التلألؤ الآسر الذي يأسر قلوب من يستمتع بمشاهدتها ورائحة البحر التي تزيد من الشوق عشقا ومن أعالي الجبال حيث يتجمع الجميع ليقول للشمس إلى اللقاء غدا ولانتظار ماسوف تأتي به في اليوم الجديد هل سيكون أسعد من من هذا اليوم؟ أم سيكون أسوء بكثير؟ لا أحد يعلم وما يعلمونه فقط أنها سوف تعود من جديد سوف تشرق غدا سوف تنشر خيوطها الذهبية عاى أرجاء الأرض من جديد هاهي الشمس قد عزمت على الرحيل تودع الأرض ببطأ ثم تغيب ولكن بفي الجميع في مكانه ينتظر لا أعلم ماذا ينتظرون فسألت من حولي ماذا تنتظرون ؟؟ لقد تركتكم وذهبت قال بل نحن الآن ننتظر قدوم القمر فما أجمل الجلوس أمام البحر تحت ضوء القمر فما أجمل الهواء الذي كلما هب عليله أتى برائحة جذابة تزيد من جمال المنظر روعة وحنين فالكل الآن في حالة صمت لا يعلم أحد بما يفكر من حوله فهذا عاشق ينظر إلى البحر بتمعن لا يعلم أحد هل يفكر بمعشوقه أم أنه يفكر ماذا سيفعلان غدا أم أنه يفكر هل سيعودان من جديد لا أحد يعلم (ولكن الجو رمنسي حقا)وهذا أب أيضا يحدق النظر في البحر فل يفكر بالعمل أم أنه يفكر كيف سيربي أبنائه ام بماذا يفكر لا أحد أيضا يعلم وتلك أم تجلس بجانب زوجها ولكن لا أعلم لما الأمهات لا يتاملن حتى في مثل هذا الوقت الشاعري؟ والجو الهادئ فهي كعادتها تشغل نفسها بزوجا وأبنائه وتراقبهم ها الجميع مسرور؟ هل من احد جائع ؟ هل من أحد متعب ؟ بالفعل لقد أثار الجميع إنتباهي
لقد كثرت التساؤلات من حولي ولا أعلم لأي سؤال أنا ولاغيري إجابة ولكن من يعلم الإجابة عنها الذي يتمعن ويحدق في البحر وما أعلمه أنا فقط هو بماذا كنت أنا أفكر نعم كنت أفكر بما يخبئه لي المستقبل ها سأكون فب غاية السعادة والسرور؟ أم سأكون في غاية التعاسة ؟ أم بين هذا وذاك؟ أم سوف أحقق كل ما أتمناه؟ أم سأبقى في مكاني أنتظر الجميع للعمل بدلا عني؟؟ أم سأنعم بقصر في أرقى وأغني الأماكن ؟ ـم سوف أجري وراء كل قرش لأجد لقمة العيش؟ وأنا أيضا لم أجد لتساؤلاتي إجابات آآآآآآآآآآآه ما أغرب هذه الدنيا التي نعيشها كل ما فيها ألغاز وأسرار وكل شيء فيها يحتاج لتفسير ومن الأصعب أنك لو عرفت حل تلك الألغاز لا تستطيع أن تغير ما بداخلها
الآن وتحت ضوء القمر ومن قمة الجبل أستطيع أن أرى قرابة عشرة أضواء تسطع من بلادي الغالية نعم أنها فلسطين الحرة فقلت في نفسي وبكل حسرة إن لم أستطع أن أرى بلادي ولا أن أعانق ترابها فانا الآ أراها من بعيييييييييييييييد لأقول لكل من أعرف أنني في يوم من الأيام قد رأيت بلادي قبل أن أموت ولكن في نفس الوقت مازال لدي أمل وشوق ونين وعزيمة ورأي ثابت أنه لابد من بعد طول غياب أن أعود وأقبل ثرى الوطن وأرفع علم الحرية فوق سطح منزلي وفوق أعلى مكان ( ومن الممكن أيضا أن يكون هذا أحد الأفكار التي كنت أفكر بها) ولكن إن لم نستطع أن نجعل هذا واقعا فمن حقنا أن نحلم ومن حقنا أن نتأمل ومن حقنا أن نتكلم بأعلى أصواتنا كل ما نريد من غير رقيب ولا حيب ومن حقنا أن نعيش أعزاء في أوطاننا .
هاهي الآن قد زادت الأضواء سطوعا وقبة الصخرة زادت تلألؤ فأنا الآن في غاية السرور والعشق والشوق وكل مشاعري تفيض حبا وحنين لأرض الوطن (وربما قد تكون تلك الرائحة الجميلة رائحة بلدي الغالي ) أنا الآن لست مشتاقة فقط لأرض الوطن بل انا مشتاقة لكل من أحب وأهوى متمنية أن يكون بجانبي يقاسمني سروري وفرحي وحزني وترحي ونجاحي وفشلي فلربما قد يتحول الفشل إلى نجاح والهم والحزن إلى فرح لقد جف الحبر من أقلامي وما زال لدي من الكلام الكثير الذي أتمنى أن أكتبه وزادت لدي المشاعر والشوق ولكن لابد من الرجوع مرة أخرى في يوم جديد حيث لا مكان للدموع كما في يومي السعيد هذا الذي أعتبره من أجمل أيام حياتي وأكثر شوقا لأحبابي.
شعر رومانسي عندما تعانق الزهور همسات المطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عند غروب الشمس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شموع نهر الحنين :: المنتدى العام :: المنتدى رحيق الكلمات-
انتقل الى: